يعيش الآن الشعب الكويتي أيام الحظر الجزئي، حيث تم إجبارنا على الرجوع إلى منازلنا بوقت محدد والبقاء فيه لليوم التالي دون القدرة على قضاء الحاجات الخارجية، زيارة الأهل وغيره من الاشتراطات التي تؤكد على ضرورة التباعد الاجتماعي.

ما الذي أعادنا إلى الحجر الجزئي؟

 ازدارت إصابات كورونا في الفترة الأخيرة بشكل مخيف، مما جعلنا نشهد يومياً أكثر من 1000 شخص تم إصابته بالفيروس.

عدم الالتزام بالقوانين والاشتراطات الصحية هو السبب الرئيسي وراء حاجتنا للعودة إلى الحجر الجزئي.

لا ينحصر هذا الالتزام فقط على المقيمين على أرض الكويت، بل أيضاُ هناك كثير من المواطنين أقاموا الأعراس والتجمعات و لم يلتزمون بالتباعد الاجتماعي الموصي به.

ولكن، هدفنا ليس تحديد الفئة الغير ملتزمة بل زيادة الوعي ومعرفة كيفية العيش والتأقلم مع الفيروس دون اللجوء إلى الحظر الكلي.


فإذاً، ما الذي يجب علينا فعله للتخفيف من إصابات كورونا؟

لكل فرد منّا مسؤولية تجاه هذه الجائحة، فإذا زدنا وعيُنا والتزمنا بالشروط وبالتباعد الاجتماعي يمكن أن نتخلص منها تدريجياً.

كيف يتم ذلك؟

– الحفاظ على التباعد والتلامس الجسدي

– لبس كمامات الوجه

– عدم وضع اليدين على الأنف أو الفم دون غسلهما جيداً

– غسل اليدين قبل وبعد الأكل

– عدم مشاركة الآخرين طعامهم وشرابهم

– تقوية المناعة من خلال أخذ الفيتامينات والمكملات الغذائية

وأخيراً وليس آخراً، يساهم التطعيم بالحد من هذه الجائحة بشكل أسرع مما يعني أنه من الوسائل الآمنة والضرورية التي يجب اتباعها.


ولأن الحظر ولو أنه جزئي يؤثر على نفسية الكثير من الأشخاص، سنذكر لكم بعض النقاط التي يمكنكم التأقلم من خلالها مع الوضع الحالي:

– القيام بالفعاليات المنزلية مع أفراد الأسرة التي نهتنا مشاغل الحياة عنها

– ممارسة الهواية المفضلة كالقراءة والتأمل

– التقرب من الله وقراءة القرآن وقضاء الصلوات الفائتة

– مشاركة الأصدقاء الألعاب الإلكترونية من خلال شبكة الانترنت


 استشر خبرائنا في مجال طب العام أو مجال الإرشاد النفسي لمعرفة المزيد عن كيفية تقوية المناعة الجسدية كذلك النفسية بالصوت والصورة وفي الوقت الذي يناسبك.

:لتحميل تطبيق تايم فيور

https://apple.co/3cKbZLy :آب ستور

https://bit.ly/37hFu6l  :جوجل بلاي

:لمتابعتنا على حساباتنا الاخرى

سنات شات: https://bit.ly/3f8fvRx

انستقرام: https://bit.ly/2BNN2Sw

فيس بوك: https://bit.ly/2AolK4L

تويتير: https://bit.ly/2XQlQva